[ هل غيرة الرجل الشديدة دليل على خيانته ؟ ]


الإثنين 21 / 08 / 2017 - 10:52 مساءً
         

هل غيرة الرجل الشديدة دليل على خيانته ؟

شبكة البلد  

ليست كل غيرة للرجل على حبيبته مؤشر قوي على حبه لها، فهناك امور اخرى وراء غيرة الرجل الشديدة، فغيرة الرجل التي قد تصل الى حد الشك، وعدم الثقة لا يمكن ان ترتقي ابدا الى مكانة الحب، فالحب تصاحبه غيرة نقية منبعها مشاعر صافية، وصادقة.

غيرة الرجل الشديدة دليل خيانته

للاسف الشديد، يفقد الرجل ثقته بحبيبته ليس لعيبا فيها، ففي كثير من الاحيان تكون غيرة الرجل الشديدة التي يصاحبها الشك وعدم الثقة دلالة قوية على خيانته هو نظرا لكثرة نزواته، وغرامياته، وعلاقاته المتعددة التي لا حصر لها.. كيف؟

يعيش مثل هذا النوع من الرجال وسط نوع خائن من النساء اللواتي لا يكترثن للاخلاق، او الدين او الاصول، وقد يرى الرجل ومع الاسف نماذج لنساء متزوجات خائنات، ومن هنا يبدأ الشك وتتزعزع ثقته بحبيبته، فيضع الرجل بنفسه نهاية مأساوية لحياته مع زوجته، لان الزوجة الحرة الشريفة لن تقبل بشك زوجها، وبعدم ثقته فيها، فالامر غير قابل للنقاش اطلاقا، لأن حياة المرأة مع هذا النوع من الرجال هي الجحيم بعينه.

انتبه أيها الرجل!

على الرجل ان ينتبه جيدا لأن المرأة تملك القدرة على التمييز بين الغيرة التي تعبر عن الحب، والغيرة التي تقتله، نعم تقتله، فالغيرة التي يكون أساسها الشك وعدم الثقة تقتل الحب، والمحب ايضا.

عزيزي الرجل .. لا تعمم

على الرجل ان لا يُعمم، وان لا يُزيد من الاخطاء التي يرتكبها في حق نفسه اولا، ثم حق حبيبته، يكفي انه خان العهد، وخدش الثقة، ويكفي انه تنقل بين احضان النساء جارحا انوثة امراته التي تحبه وتعشقه وتخلص له ولحبه، لان تعميم الرجل للنموذج الذي يراه في علاقاته على كل النساء، هو خطأ فادح يضاف الى سلسلة اخطائه.

وهنا يجب أن تتأكد المرأة من غيرة الرجل هل هي الغيرة المحمود المعبرة عن الحب، أم انها غيرة الشك .. فان كانت الثانية حذاري ان تقبلي بها، فانت اكبر وأرقى من ذلك، وعلى هذا الرجل ان يعي قيمتك وقدرك جيدا لتستمر علاقتك به أيا كانت، زواج او خطوبة المهم ان تُنقذي نفسك من سلبيات غيرة الرجل المصحوبة بشك وعدم ثقة.

ما يرد في شبكة البلد ,, لا يعبر بالضرورة عن موقف إدارتها او القائمين عليها

 
تقييمات : [0]
   اقرأ ايضا »
عرض الردود
شاركنا رأيك




النشرة البريدية

         


الحقوق محفوظة لـ © شــبكة البلد

Site Go 2.0