توظيف الألعاب التعليمية ( Educational Games) في تدريس اللغة العربية

    
تعتبر الألعاب التربوية من الاتجاهات التربوية الحديثة في تدريس اللغة العربية باعتبارها تركز على المتعلم كمحور للعملية التعليمية التعلّمية، حيث تجلب له المتعة والراحة النفسية، وتساعد على بناء شخصيته بأبعادها المختلفة الجسمية، والعقلية، والنفسية، والاجتماعية، وتجعله في حالة دائمة من النشاط، والتفاعل، والاستكشاف؛ من أجل تحقيق هدف معين.
    كما وتعدّ الألعاب التعليمية وسيلة من وسائل التجديد ومعالجة الملل والضجر، وتدفع المتعلم إلى تجديد نشاطه، وزيادة تحصيله الأكاديمي، كما أن الألعاب العقلية تكسب التلاميذ خصائص محددة، كتنمية القدرات العقلية، والاكتشاف، والدقة، واكتساب المفاهيم التي تساعد على التعبير.(نبيل عبد الهادي، 2004: 323)

مفهوم الألعاب التعليمية:
   تُعرَّف اللعبة التربوية بأنها "عبارة عن نشاط فردي أو جماعي موجَّه، يبذل فيه اللاعبون جهوداً كبيرة وموصوفة؛ لتحقيق هدف ما في ضُوء قواعد معينة".(أمل البكري وعفاف الكسواني،2001: 86)

الأهمية التربوية لتوظيف الألعاب التعليمية في مادة اللغة العربية:
   للألعاب التعليمية أهمية كبيرة في تدريس اللغة العربية، وتتمثل فيما يلي:
-تؤدي إلى إحداث التوازن الانفعالي لدى الأطفال، من خلال تفريغ طاقاتهم الانفعالية الزائدة.
-تنمي النواحي الجسمية، والنفسية، والعقلية، والاجتماعية لدى المتعلم.
-تعزز ثقة المتعلم بنفسه.
-تساعده على إتقان المفاهيم والمهارات اللغوية، اكتساب الخبرات؛ مما يساعد في نقل أثر التعلم.
-قد تهدف اللعبة إلى التسلية أو الترفيه عن النفس، وتجديد نشاط المتعلم.
-تنمي القدرات العقلية ومواهب المتعلمين، وتنمي مهارات الاكتشاف لديهم.
-تعتبر الألعاب التعليمية من أساليب التعلم النشط.
-هي أداة للتعبير والتواصل بين الأطفال.
- أداة لحل مشكلات الطفل الشخصية كالانطوائية.
-هي أداة لتفريد التعلم وتراعي الفروق الفردية بين المتعلمين.
-تنمي روح التعاون والعمل الفريقي بين المتعلمين.
-تحثّ المتعلمين على التنافس والمثابرة.
-تسهم في تنمية الذكاءات المتعددة لدى المتعلمين، فالألعاب اللغوية المتعلقة تنمي الذكاء اللغوي وهو ما أوصت به دراسة(أماني طلبة، 2003)بالأخذ بطريقة الألعاب اللغوية كطريقة لتدريس النحو، كما أن ألعاب التحدي والمخ كلعبة الكلمات المتقاطعة تنمي الذكاء المنطقي، والألعاب الفردية تنمي الذكاء الشخصي، وتشعره بالثقة بالنفس وتقويم ذاته، والألعاب الجماعية تنمي الذكاء الاجتماعي، والألعاب الحركية تنمي الذكاء الجسمي الحركي، والألعاب الموسيقية تنمي الذكاء الموسيقي، والألعاب الرياضية تنمي الذكاء الطبيعي.

خطوات توظيف الألعاب التعليمية في تدريس اللغة العربية:
-اختيار الموضوع أو المفهوم الذي تتناوله اللعبة التعليمية.
-تحديد الأهداف السلوكية الخاصة بالموضوع.
-تحديد صفات المشاركين وأدوارهم والزمن اللازم للتنفيذ.
-توصيف للمواد والأدوات اللازمة لتنفيذ اللعبة.
-تنظيم البيئة الصفية بما يتناسب وتطبيق اللعبة.
-تنفيذ اللعبة مع التقيد بالقواعد المحددة لها.
-استنتاج المضامين التربوية من هذه اللعبة.
   وسنضع بين يديك دليل يهدف إلى بيان أهم الألعاب التعليمية التي يمكنك توظيفها في مادة اللغة العربية؛ لتكون مرشداً وموجهاً لك في عملية التدريس.
    
1- لعبة ( التركيب النحوية):
    يقوم المعلم بقص لوح من الورق المقوى إلى نصفين، ثم يتم تقسيمه إلى أربعة مربعات، بحيث يكتب على أحد نصفي اللوح الجمل التي تتضمن السؤال، أما النصف الآخر فيكتب عليه الإجابة، ثم يرسم على الجزء الخلفي من لوح الإجابة شكلاً مكبراً وملوناً،وبعد ذلك يقصُّ اللوح المرسوم إلى مربعاته الأربع، وعلى كل مجموعة أن تطابق بين السؤال والإجابة، والمجموعة الفائزة هي التي تستطيع تقويم صحة إجابتها من خلال النظر إلى صحة تركيب الشكل المرسوم خلفياً، ويمكن أن تصمم هذه اللعبة على الورق المقوّى أو الإسفنج.

2-لعبة(لوحة الجيوب الخشبية):
   يصمِّم المعلم لوحة خشبية مكبرة ذات قاعدة ثابتة، ومن ثم يقسمها إلى ستة جيوب خشبية بحسب المطلوب، ويطلب المعلم من كل مجموعة أن تسحب بطاقة من لوحة الجيوب الخشبية، وتصنف الكلمات الموجودة أمامها وفقاً للجَيْب المحدد لها، ويمكن عرض الأسئلة والإجابات على جهاز الحاسوب بعد الاستماع إلى إجابات التلاميذ كتقويم ذاتي.

3- لعبة (الطلاقة اللغوية):            
   يطلب المعلم من كل مجموعة أن تكتب أكبر عدد من الكلمات التي تعتبر أسماءً مقصورة على سبيل المثال، ومن ثم يتم حساب التكرارات لكل مجموعة بعد إزالة الكلمات المتكررة، والمجموعة الفائزة هي التي تحقق أكبر عدد من الكلمات الأصيلة.

4-لعبة (من أكون؟):

   يطلب المعلم من بعض التلاميذ تمثيل بعض الأدوار للمفاهيم النحوية على شكل ألغاز تعليمية بعنوان"من أكون؟" بارتداء أقنعة خاصة بذلك، أو عبر مسرح الدمى، والمجموعة الفائزة هي التي تستطيع حل هذه الألغاز بطريقة صحيحة، ويمكن تطبيق هذه اللعبة شفوياً، أو من خلال توظيف الدمى عبر مسرح الدمى.

5-لعبة(الصناديق):

   يحضر المعلم صندوقين يمثِّل كل منهما مفهوماً نحوياً أو إملائياً، ويطلب من كل مجموعة أن تصنِّف الكلمات الموجودة أمامه وفقاً للصندوقين السابقين، مثل: صندوق للاسم المعرب وآخر للاسم المبني.

6-لعبة (المهرِّج):    
   يقوم طالب ما بارتداء زي المهرِّج، ويعرِّف بنفسه قائلاً:
   مرحباً بكم يا أصدقائي، أنا صديقكم طربوش، ذو الوجه المنقوش، ومعي ظروف وجوائز وقروش، سألعب وإياكم لعبة جميلة، فهيا استمعوا إليَّ، سأمرّر عليكم سلة من الأسئلة، وعلى كل مجموعة أن تسحب بطاقة واحدة، وتجيب عن السؤال الموجود في البطاقة، والمجموعة الفائزة هي التي تجيب عن السؤال بشكل صحيح وسريع، وسأقدِّم لها جائزة قيِّمة.


7- لعبة( القط والفأر)(ميكي ماوس):  
    وهي لعبة مصمَّمة من قطع الإسفنج أو الكرتون، حيث يقوم المعلم بتصميم نماذج مربعة من الكرتون تشتمل على أسئلة عن مهارة لغوية معينة مع ترقيمها رقمياً، ونماذج أخرى للإجابة مع ترقيمها بالحروف، وبعد ذلك تُعطى قطع الإسفنج (القط والفأر)للتأكد من صحة الإجابة(1: ب).

8- لعبة (اللوحة القلابة):  
  يعطى المعلم لكل مجموعة لوحة قلابة مصغرة على شكل رزنامة، بحيث تحتوي على أسئلة تتضمن الاسم الممدود، ويحتوي الجانب المقابل على إجابة السؤال بشكل مخفيّ.

9- لعبة(المناظرة):
   ويتم فيها تقسيم الفصل إلى مجموعات، وإعطاء كل مجموعة اسماً يحمل مفهوماً نحوياً محدداً(كان وأخواتها)، ويطلب من كل منها التعريف بنفسها ومعارضة غيرها من المجموعات، من خلال ذكر مزاياها، وأوجه الشبه والاختلاف بينها وبين المجموعات الأخرى.

10- لعبة(اكتشف الخطأ):
    يعرض المعلم لكل مجموعة عدة طوابق من الكلمات، ويحتوي كل طابق على كلمة خطأ(امرؤ-لؤلؤ-شاطئ-مبتدء)، والمطلوب من المجموعة أن تكتشف الخطأ الإملائي الموجود في كل طابق.

11- لعبة(الكراسي):
   يضع المعلم كرسيين على جهة اليمين يمثلان الجملة الفعلية بفعلها اللازم، وثلاثة أو أربعة كراسٍ على جهة اليسار تمثل الجملة الفعلية بفعلها المتعدي لواحد أو اثنين على سبيل المثال، ويختار المعلم من كل مجموعة تلميذاً؛ ليسحب بطاقة، ويحدد نوع الفعل في الجمل المعطاة لها من حيث اللزوم والتعدي، ومن ثم يقف على الفور على الكرسيين الأوليين الفعل اللازم بركنيه، وهكذا ينطبق على الفعل المتعدي في الكراسي الثلاث أو الأربع، والمجموعة الفائزة هي التي تستطيع أن تحدِّد نوع الفعل بشكل صحيح وسريع، ومن الممكن إعطاء سؤال لكل طالب من الفريقين، ومن يجيب إجابة صحيحة عليه أن يتقدّم إلى الكرسي التالي.

12- لعبة(من غير كلام –التمثيل الصامت):

   يختار المعلم تلميذاً ما ليمثل إحدى الهوايات التي يمارسها في حياته، شريطة أن تكون هذه الهواية تتضمن مفهوماً لغوياً محدداً كأل الشمسية أو الضمائر(أنا هو هي نحن)، ويمثِّلها أمام التلاميذ دون النطق بها، وتحاول المجموعة تخمين الإجابة.

13-لعبة(كلمات وحروف):
    يرسم المعلم مستطيلاً، ويقسمه إلى خمسة أقسام على سبيل المثال، بحيث تمثل هذه الأقسام حروف الكلمة التي تمثّل مفهوماً لغوياً محدداً، والمجموعة الفائزة هي التي تستطيع معرفة الكلمة، ومثال ذلك:
  كلمة مكونة من خمسة حروف بمعنى الأماكن المرتفعة، وتصنَّفُ تحت الأسماءِ المنقوصةِ، بحيث يكون الحرف الثاني، والرابع، والثالث اسم علم مؤنث مقصور، والحرف الخامس والأول حرف نداء.(أعالي)  


14-لعبة(الدومينو النحوية):
    وتهدف هذه اللعبة إلى تعريف التلاميذ بدلالات علامات الاستفهام، وذلك من خلال قصّ عدد من المستطيلات المتساوية، وتقسيم كل منها إلى نصفين، بحيث يترك النصف الأول من المستطيل الأول فارغاً، والنصف الثاني من المستطيل الأخير فارغاً، ثم تكتب أداة الاستفهام مثلاً "مَن" على النصف الثاني من المستطيل الأول، ودلالة أسماء الاستفهام (العاقل)على النصف الأول من المستطيل الثاني، وهكذا لباقي المستطيلات، ودور التلميذ أن يطابق الكلمة بالدلالة المناسبة.

15-لعبة (مسابقة الفريقين):


   وتهدف هذه اللعبة إلى تدريب التلاميذ على تعرّف الاسم المقصور، وتزويده بمعلومات ثقافية، وذلك من خلال سلة الأسئلة، حيث يقوم المعلم بتنفيذ مسابقة من فريقين، وتحتوي إجابتها على أسماء مقصورة، والفريق الفائز هو الذي يحصل على أكبر عدد من الكرات، وهناك موسيقى هادئة في أثناء الإجابة.

16- لعبة(شجرتا الجملتين الاسمية والفعلية):

    يرسم المعلم على السبورة أو (صورة) شجرتين، بحيث تمثل الشجرة الأولى مكونات الشجرة(الأوراق)، والشجرة الثانية صفات المكونات(خضراء)، ودور المجموعة هو أن تطابق بين ركني الجملة الاسمية بشكلٍ صحيح وسريع وبعدد أكبر.  


17-لعبة(شرائح الأفعال):
   تقوم كل مجموعة بالمطابقة بين شرائح الفعل الماضي، والمضارع، والأمر بشكل صحيح وسريع.

18-لعبة(الكلمات المٍفتاحية):                     (أم - عصفور- حبوب — ضاع - كلام- احترام)
   يعطي المعلم لكل مجموعة كلمات يمكن استخدامها في تكوين قصة متكاملة، وعلى كل مجموعة أن تكوّن أجمل قصة باستخدام هذه الكلمات.

19-لعبة(حبل الغسيل):
    توضع بطاقات الجمل الخاصة بترتيب قصة معينة في سلة، ثم يقوم أحد المتعلمين بإعادة نشر الجمل على حبل الغسيل بالترتيب المناسب للقصة، ويصفِّق الجميع للفائز بحسب الترتيب الصحيح.  

20- لعبة( فكّر واربح بالكرة):
      يرمي المعلم الكرة لأي طالب، ثم يسأله سؤالاً ما، فإذا أجاب الطالب على السؤال بشكل صحيح وسريع عليه أن يسحب بطاقة أرقام، والفائز هو من يجمع أكبر عدد من الأرقام للإجابات الصحيحة، ويمكن أن تُطبَّق بين كل قرينين.

21-لعبة(الساعة الدائرية):
    يصمم المعلم نموذجين من الكرتون على شكل ساعة، ويُفَتح منها  فتحة؛ لتحديد نوع الكلمة فعل ماضٍ، أو مضارع، أو أمر، والمجموعة الفائزة هي التي تستطيع أن تجيب عن الأسئلة بشكل سريع وصحيح.

22-لعبة(التصفيق):
   يعطي المعلم سؤالاً لكل فريق، ويبدأ المعلم بتقديم السؤال لكل مجموعة، ثم يعطي خيارات للإجابة عن السؤال، وعلى المجموعة أن تصفِّق عندما تستمع إلى الإجابة الصحيحة، ويمكن أن تُطبَّق بالقيام والجلوس.


23-لعبة(شجرة الإجابات):
   يقوم المعلم برسم شجرة على السبورة، ثم يطلب من أي طالب أن يسحب ورقة الأسئلة من السلة، ويجيب عن السؤال الذي يحتويها، ومن ثم يختار من السلة الثانية ورقة الشجر الخاصة بالإجابة، ثم يلصقها على الشجرة المرسومة على السبورة.

24-لعبة(خرائط المفاهيم):

   يقوم المعلم برسم خريطة مفاهيمية فارغة، ويطب من كل مجموعة إدخال التصنيفات الخاصة بها، والمجموعة الفائزة هي التي تستطيع أن تصنف المفاهيم بشكل صحيح وسريع.

25-لعبة(الصور التركيبية):
      يقوم المعلم بتصميم مربعات كُتبَ عليها مبتدأ وخبر، وإشارة ()والجملة الاسمية، والمطلوب من كل مجموعة أن تطابق بين المبتدأ والخبر؛ لتكوين جملة اسمية صحيحة.

المراجع:
1-   ألفت الجوجو(2004)" أثر برنامج مقترح في تنمية مهارات الأداء الإملائي لدى طالبات الصف الخامس الأساسي بمحافظة شمال غزة"، رسالة ماجستير غير منشورة، غزة، كلية التربية: الجامعة الإسلامية.
2-   أماني طلبة(2003)" أثر استخدام الألعاب اللغوية في تدريس القواعد النحوية على تنمية بعض مهارات التحدث لدى تلاميذ الصف الأول الإعدادي"، رسالة ماجستير، كلية التربية: جامعة أسيوط.
3-   محمد الحيلة وعائشة غنيم(2002)" أثر الألعاب التربوية اللغوية المحوسبة والعادية في معالجة الصعوبات القرائية لدى طلبة الصف الرابع الأساسي"، مجلة جامعة النجاح للأبحاث(ب)العلوم الإنسانية، المجلد السادس عشر، العدد الثاني، كانون أول، نابلس- فلسطين: عمادة البحث العلمي جامعة النجاح الوطنية.
4-   محمد زقوت(1999)" المرشد في تدريس اللغة العربية"، الطبعة الثانية، غزة: مكتبة الأمل للطباعة، والنشر، والتوزيع.
5-   نبيل عبد الهادي(2004)" نماذج تربوية تعليمية معاصرة"، الطبعة الثانية، عمان- الأردن: دار وائل للنشر والتوزيع.
6-   أمل البكري وعفاف الكسْواني(2001)" أساليب تعليم العلوم والرياضيات"، الطبعة الأولى، عمان-الأردن: دار الفكر.



الملتقى التربوي - بوابة الملفات التعليمية - د. ألفت محمد الجوجو - الإثنين 2 / 10 / 2017 - 02:09 صباحاً     زيارات 7141     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك




تسجيل الدخول