الوسائل التعليمية مفهومها فوائدها أنواعها

صفحتنا على الفيس  بوك قناتنا على يوتيوب صفحتنا على تويتر 

المنهاج الفلسطيني لجميع الصفوف  الامتحانات لجميع الصفوف 

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الوسائل التعليمية مفهومها فوائدها أنواعها

الوسائل التعليمية مفهومها فوائدها أنواعها توطئة : تختلف مسميات الوسائل التعليمية من مستعمل لأخر ، فأحيانا تسمى وسائل إيضاح ، لانها تهدف إلى توضيح المعلومات ، وتسمى أحيانا أخرى الوسائل

  1. #1

    افتراضي الوسائل التعليمية مفهومها فوائدها أنواعها

    الوسائل التعليمية
    مفهومها فوائدها أنواعها
    توطئة :
    تختلف مسميات الوسائل التعليمية من مستعمل لأخر ، فأحيانا تسمى وسائل إيضاح ، لانها تهدف إلى
    توضيح المعلومات ، وتسمى أحيانا أخرى الوسائل السمعية والبصرية ، لن بعضها يعتمد على السماع
    كالمذياع ، والتسجيلات الصوتية ، والمحاضرات . . . إلخ ، وبعضها يعتمد على حاسة البصر كالأفلام
    الصامتة ، والصور الفوتوغ ا رفية وغيرها ، وبعضها يستمل الحاستين كالأفلام الناطقة ، والتلفاز .
    غير أن الوسائل التعليمية بأنواعيا المختلففة لا تغني عن المدرس ، أو تحل محله ، فهي عبارة عن وسيلة
    معينة للمدرس تساعده على أداء ميمتو التعليمية ، بل إنيا كثيرا ما تزيد من أعبائه ، اذ لا بد له من
    اختيارها بعناية فائقة ، وتقديميا في الوقت التعليمي المناسب ، والعمل على وصل الخبرات التي يقدمها
    المعلم نفسو ، والتي تعالجها الوسيلة المختارة ، وبذلك تغدو رسالته أكثر فاعلية ، وأعمق تأثيرا .
    مفهوم الوسيلة التعليمية :
    يمكن القول إن الوسيلة التعليمية : هي كل أداة يستخدمها المعلم لتحسين عملية التعلم والتعليم ، وتوضيح
    المعاني والأفكار ، أو التدرسب على المهارات ، أو تعويد التلاميذ على العادات الصالحة ، أو تنمية
    الاتجاهات ، وغرس القيم المرغوب فيها ، دون أن يعتمد المعلم أساسا على الألفاظ والرموز والأرقام .
    وهي باختصار جميع الوسائط التي يستخدمها المعلم في الموقف التعليمي لتوصيل الحقائق ، أو الأفكار ،
    أو المعاني للتلاميذ لجعل درسه أكثر إثارة وتشويقا ، ولجعل الخبر التربوية خبرة حية ، وهادفة ، ومباشرة
    في نفس الوقت .
    دور الوسائل التعليمية في عملية التعليم والتعلم :
    يقصد بعملية التعليم توصيل المعرفة إلى المتعلم ، وخلق الدوافع ، وايجاد الرغبة لديه للبحث والتنقيب ،
    والعمل للوصول إلى المعرفة ، وهذا يقتضي وجود طريقة ، أو أسلوب يوصله إلى هدفه . لذلك لا يخفى
    عمى الممارس لعلميه التعليم والتعلم ما تنطوي عميو الوسائل التعليمية من أهمية كبرى في توفير الخبرات
    الحسية التي يصعب تحقيقها في الظروف الطبيعية لمخبرة التعليمية ، وكذلك في تخطي العوائق التي
    تعترض عملية الإيضاح إذا ما اعتمد على الواقع نفسو .
    وتنبع أهمية الوسيلة التعليمية ، وتتحدد أغراضها التي تؤديها في المتعلم من طبيعة الأهداف التي يتم
    اختيار الوسيلة لتحقيقها من المادة التعليمية التي يراد للطلاب تعلميا ، ثم من مستويات نمه المتعلمين
    الادراكية ، فالوسائل التعليمية التي يتم اختيارها للمراحل التعليمية الدنيا تختلف إلى حد ما عن الوسائل
    التي نختارها للصفوف العليا ، أو المراحل التعليمية المتقدمة ، كالمرحمة المتوسطة والثانوية .
    ويمكن حصر دور الوسائل التعليمية وأهميتها في الآتي :
    1 تقليل الجيد ، واختصار الوقت من المتعلم والمعلم .
    2 تتغلب على اللفظية وعيوبها .
    3 تساعد في نقل المعرفة ، وتوضيح الجوانب المبهمه ، وتثبيت عملية الادراك .
    4 تثير اهتمام وانتباه الدارسين ، وتنمي فيهم دقة الملاحظة .
    5 تثبت المعلومات ، وتزيد من حفظ الطالب ، وتضاعف استيعابه .
    6 تنمي الاستمرار في الفكر .
    7 تقوّم معلومات الطالب ، وتقيس مدى ما استوعبه من الدرس .
    8 تسيل عملية التعليم على المدرس ، والتعلم على الطالب .
    9 تعمم بمفردها كالتلفاز ، والرحلات ، والمتاحف . . . إلخ .
    11 توضيح بعض المفاهيم المعينة للتعليم .
    11 تساعد على ابراز الفروق الفردية بين الطلاب في المجالات اللغوية المختلففة ، وبخاصة في مجال
    التغيير الشفوي .
    12 تساعد الطلاب على التزود بالمعلومات العلميه ، وبألفاظ الحضارة الحديثة الدالة عليها .
    13 تتيح للمتعلمين فرصا متعددة من فرص المتعة ، وتحقيق الذات .
    14 تساعد على إبقاء الخبرة التعليمية حية لأطول فترة ممكنة مع التلاميذ .
    15 تعمم المهارات ، وتنمي الاتجاهات ، وتربي الذوق ، وتعدل السلوك .
    شروط اختيار الوسائل التعليمية ، أو إعدادها :
    لكي تؤدي الوسائل العلميه الغرض الذي وجدت من أجله في عملية التعلم ، وبشكل فاعل ، لا بد من
    مراعاة الشروط التالية :
    1 أن تتناسب الوسيلة مع الأهداف التي سيتم تحقيقها من الدرس .
    2 دقة المادة العلميه ومناسبتها للدرس .
    3 أن تناسب الطلاب من حيث خبراتهم السابقة .
    4 ينبغي ألا تحتوي الوسيلة على معلومات خاطئة ، أو قديمة ، أو ناقصة ، أو متحيزة ، أو مشوهة ، أو
    هازلة ، وانما يجب أن تساعد على تكوين صورة كمية واقعية سميمة صادقة حديثة أمينة متزنة .
    5 أن تعبر تعبيرا صادقا عن الرسالة التي يرغب المعلم توصيميا إلى المتعلمين .
    6 أن يكون لموسيلة موضوع واحد محدد ، ومتجانس ، ومنسجم مع موضوع الدرس ، ليسيل عمى
    الدارسين ادراكو وتتبعو .
    7 أن يتناسب حجميا ، أو مساحتها مع عدد طلاب الصف .
    8 أن تساعد على اتباع الطريقة العلميه في التفكير ، والدقة والملاحظة .
    9 توافر المواد الخام اللازمة لصنعيا ، مع رخص تكاليفيا .
    11 أن تناسب ما يبذل في استعمالها من جيد ، ووقت ، ومال ، وكذا في حال إعدادها محميا ، يجب أن
    يراعى فيها نفس الشرط .
    11 أن تتناسب ومدارك الدارسين ، بحيث يسل الاستفادة منيا .
    12 أن يكون استعمالها ممكنا وسهلا .
    13 أن يشترك المدرس والطلاب في اختيار الوسيلة الجيدة التي تحقق الغرض ، وفيما يتعمق بإعدادها
    يراعى الآتي :
    أ اختبار الوسيلة قبل استعمالها لمتأكد من صلاحيتها .
    ب إعداد المكان المناسب الذي ستستعمل فيو ، بحيث يتمكن كل دارس أن يسمع ، ويرى بوض وح تامين
    .
    ج تييئة أذهان الدارسين إلى ما ينبغي ملاحظتو ، أو إلى المعارف التي يدور حوليا موضوع الدرس ،
    وذلك بإثارة بعض الأسئمة ذات الصمة به ، لابراز النقاط الميمة التي تجيب الوسيلة عليها .
    بعض القواعد العامة في استخدام الوسائل وفوائدها :
    يتفق التربويون وخب ا رء الوسائل التعليمية بعد أن عرفت قيمتها ، والعائد التربوي منيا بانها ضرورة من
    ضرورات التعلم ، وأدواتو لا يمكن الاستغناء عنيا ، ليذا رصدت السمطات التعليمية ليا مي ا زنيات ضخمة
    لش ا رئيا ، أو لإنتاجيا ، أو لعرضيا وبيعيا .
    غير أن المشكمة تكمن في عالمنا العربي أن كثيرا من المعلمين لا يستعينون بيا بالقدر الكافي لسباب منيا
    :
    1 أن ىؤلاء المعلمين لم يتدربوا عليها وهم طلاب في مراحل التعليم العام ، ولا هم في مراحل الد ا رسة في
    كميات التربية ، ودور المعلمين .
    2 أن بعضيم لا يؤمن بفائدتها ، وجدواها ، ويعتبر استخدامها مضيعة لموقت ، والجيد ، وأن الطلاب لن
    يستفيدوا منيا شيئا .
    3 والبعض يخشى تحمل مسؤوليتها خوفا من أن تكسر ، أو تحرق ، أو تتمف ، فيكمف بالتعويض عنيا .
    ورغم الأسباب السابقة ، وغيرها لا يوجد مطمقا ما يبرر عدم استخدامها ، والاستفادة منيا ، ومما تتيحو من
    فرص عظيمة لمواقف تربوية يستفيد منيا الطلاب ، ويبقى أثرها معيم لسنوات طويمة . لذلك ينبغي عمى
    المعلم عند استعمال الوسائل التعليمية مراعاة التالي :
    1 قبل استخدام الوسيلة التعليمية 8لى المعلم أن يحضر درسه الذي سيقوم بتدرسسو ، ثم يحدد ن وع
    الوسيلة التي يمكن أن تفيد فيو ، ومن ثم لم يجد صعوبة في تجييزها ، واستخدامها .
    2 ينبغي على المعلم إلا يستخدم أكثر من وسيلة في الدرس الواحد ، ضمانا لتركيز الطلاب عليها من
    جانب ، ولحسن استخدامها من جانب آخر .
    3 ينبغي ألا يكون استخدام الوسيلة التعليمية هو الأساس في الدرس ، إذ هو جزء مكمل له، ليذا يجب
    التنبه لعنصر الوقت الذي ستستغرقو ، خاصة وأن بعض الطلاب قد يطمبون من المعلم الاستمرار في
    الاستمتاع بيا مما يضع جزءا كبيرا من الفائدة التي استخدمت من أجميا .
    4 على المعلم أن يخبر طلابه عن الوسيلة التي سيستخدمها أماميم ن وعن اليدف منيا ، ذلك قبل أن
    يبدأ الدرس ، حتى لا ينصرف جزء من تفكيرهم في تأمميا ، في الوقت الذي يكون فيو منشغلا في شرح
    الدرس .
    5 إذا كان المعلم سيستخدم جيا ا ز دقيقا كوسيلة من وسائل التعلم ، عميو أن يختبره قبل أن يدخل به حجرة
    الد ا رسة ، وأن يتأكد من سلامتو ، حتى لا يفاجأ بأي موقف غير متوقع أمام الطلاب ، مما قد يسبب لو
    حرجا .
    6 ينبغي ألا يترك المعلم حجرة الد ا رسة أثناء عمل الآلة ، حتى لا تتعرض هي أو ما في داخميا من
    صور أو أفلام إذا كانت جياز عرض عموي أو جياز عرض أفلام " فيديو " لمتمف ، أو أن يخلق
    عرض الشريط جوا عاما من عدم الاهتمام بالموقف التعليمي ، واحت ا رمه ، بذلك يصبح الفمم أداة ضارة
    تساعد على تكوين عادات ، واتجاهات غير مرغوب فيها .
    7 يحسن أن يستعين المعلم ببعض الطلاب لتشغيل الوسيلة التي أحضرها ليم ، ذلك لاكتساب الخبرة من
    ناحية ، ولجعميم يشعرون أنيم مشاركون في أنشطة الصف من ناحية أخرى .
    فوائد الوسائل التعليمية :
    لموسائل التعليمية إذا أحسن استخدامها فوائد كثيرة منو :
    1 تقدم للتلاميذ أساسا ماديا للادراك الحسي ، ومن ثم تقمل من استخداميم لألفاظ لا يفيمون معناها .
    2 تثير اهتماميم كثيرا .
    3 تجعل ما يتعلمونو باقي الأثر .
    4 تقدم خبرات واقعية تدعو التلاميذ إلى النشاط الذاتي .
    5 تنمي فيهم استمرارية التفكير ، كما هو الحال عند استخدام الصور المتحركة ، والتمثيميات ، والرحلات
    .
    6 تسيم في نمه المعاني ن ومن ثم في تنمية الثروة اللغوية عند التلاميذ .
    7 تقدم خبرات لا يمكن الحصول عليها عن طريق أدوات أخرى ، وتسيم في جعل ما يتعلمه التلاميذ
    أكثر كفاية وعمقا وتنوعا .
    أنواع الوسائل التعليمية :
    يصنف خب ا رء الوسائل التعليمية ، والتربويون الذين ييتمون بيا ، وبآثارها على الحواس الخمس عند
    الدارسين بالمجموعات التالية :
    المجموعة الأولى : الوسائل البصرية مثل :
    1 الصور المعتمة ، والشرائح ، والأفلام الثابتة .
    2 الأفلام المتحركة والثابتة .
    3 السبورة .
    4 الخ ا رئط .
    5 الكرة الأرضية .
    6 الموحات والبطاقات .
    7 الرسوم البيانية .
    8 النماذج والعينات .
    9 المعارض والمتاحف .
    المجموعة الثانية : الوسائل السمعية :
    وتضم الأدوات التي تعتمد عمة حاسة السمع وتشمل :
    1 الإذاعة المدرسية الداخمية .
    2 المذياع " ال ا رديو " .
    3 الحاكي " الج ا رمفون " .
    4 أجيزة التسجيل الصوتي .
    المجموعة الثالثة : الوسائل السمعية البصرية :
    وتضم الأدوات والمواد التي تعتمد على حاستي السمع والبصر معا وتحوي الآتي :
    1 الأفلام المتحركة والناطقة .
    2 الأفلام الثابتة ، واللصحوبة بتسجيلات صوتية .
    3 مسرح العرائس .
    4 التلفاز .
    5 جياز عرض الأفلام " الفيديو " .
    المجموعة ال ا ربعة وتتمثل في :
    الرحلات التعليمية .
    2 المعرض التعليمية .
    3 المتاحف المدرسية .
    وسوف نتحدث باختصار عن بعضها بغد أن نختارها عشوائيا ، لا عن طريق المفاضمة ، إذ إن جميعيا
    يتم استخدامه حسب الحاجة إليو ، ولا يمكن الاستغناء عنو ، أو التقليل من أهميتو
    أولا الرحلات التعليمية :
    تعد الرحلات التعليمية من أقوى الوسائل التعليمية تأثيرا في حياة الطلاب ، فهي تنقميم من جو الأسلوب
    الرمزي المجرد إلى مشاهدة الحقائق على طبيعتها ، فتقوي فيهم عملية الادراك ، وتبث عناصرها فيهم
    بشكل يعجز عنو الكلام والشرح . كما أن في الرحلات تغييرا لمجو المدرسي من حيث الانطلاق والمرح
    المذان يسيط ا رن على جوها ، ومما يصادفو الطالب من أمور جديدة في الرحمة ، كالاعتماد على النفس ،
    ومساعدة غيره من الطلاب الأمر الذي ينمي شخصيتو ويخلق عنده الشعور بالمسؤولية .
    ويمكن تعريف الرحمة المدرسية التعليمية بانها : خروج الطلاب من المدرسة بشكل جماعي منظم لتحقيق
    هدف تعميمي مرتبط بالمنيج الد ا رسي المقرر ، ومخطط له من قبل .
    ومن خلال التعريف السابق نمخص أن الرحمة التعليمية يجب أن تبنى على هدف تعميمي وتحقق أبعاده
    المختلففة ، وهي بذلك تختلف عن الرحمة المدرسية التي يقصد بيا الترويح والسمر والميو البريء .
    وللإفادة التعليمية المرجوة من الرحلات التعليمية يجب مراعاة أن تستهدف كل رحمة غرضا محددا يربطيا
    بالمناهج الد ا رسية ، كما هو واضح من التعريف السابق ، على أن يكون ا رئدها تحقيق الد ا رسة العلميه
    لمبيئة ، وأن توضع ليا النظم الدقيقة الكفيمة بالإفادة التعليمية القصوى لكل مشترك .
    وغالبا ما تكون الرحلات التعليمية موجية إلى الأماكن التالية :
    اللصانع ، المؤسسات الحكومية والأهمية ، المعارض التعليمية أو الصناعية أو الزا رعية ، معارض التقنية
    الحديثة " الحاسوب " والأجيزة الطبية ، الموانئ والمطا ا رت ، م ا ركز التدرسب الميني ، الم ا زرع ، المناجم ،
    المتاحف ، الأماكن الأثرية ، وغيرها .
    ثانيا المعارض التعليمية :
    تعد المعارض التعليمية من الوسائل الجيدة في نقل المعرفة لعدد كبير من المتعلمين ، ليذا فإنيا تشكل
    دافعا لمخلق والابتكار في إنتاج الكثير من الوسائل التعليمية ، وجمع العديد منيا لابراز النشاط المدرسي .
    وتشمل المعارض التعليمية كل ما يمكن عرضو لتوصيل أفكار ، ومعلومات معينة إلى المشاهد ، وتتدرج
    محتوياتها من أبسط أنواع الوسائل ، واللصو ا رت ، والنماذج ، إلى أكثرها تعقيدا كالشرائح والأفلام .
    أنواع المعارض :
    ىناك عدة أن واع من المعارض التعليمية التي يمكن إقامتها على مستويات مختلففة ، بحيث يحقق كل منيا
    العرض الذي أعد من أجله ، ومن ىذه المعارض الآتي :
    1 معرض الصف الد ا رسي :
    وهو ما يشترك في إعداده طلاب صف د ا رسي معين ، حيث يقوم الطلاب وتحت إش ا رف ا رئد الصف
    بجمع كثير من الوسائل التعليمية المختلففة ، التي قاموا بإعدادها من مواد البيئة المحيطة بيم ، كالخ ا رئط
    والمجسمات ، وما يرسمونو من لوحات وتصميمات ، أو ش ا رء بعضها ، أو جمبيا من بيوتيم باعتبارها
    لمةلكات خاصة كالسيوف والخناجر واللصنوعات اليدوية من خسف النخيل ، أو الصوف ، وغيرها ، ثم
    تعرض تمك الوسائل داخل حجرة الد ا رسة ، وتقوم بقية الصفوف الأخرى بزيارة المعرض والاطلاع عمى
    محتوياتو ، ثم بعد ذلك يقوم المعرض من قبل لجنة مختصة من داخل المدرسة ، وتختار بعض الوسائل
    المتميزة لممشاركة بيا في معرض المدرسة ، ويعتبر هذا النوع من المعارض بمثابة تسجيل لنشاط طمبة
    الصف .
    2 المعرض المدرسي :
    يضم الإنتاج الكمي من الوسائل التعليمية التي تم اختيارها من معارض الصفوف مضافا إليو ما ترى
    المدرسة أهمية في عرضو ، ويضم أيضا المعروضات التي يقوم أعضاء جمعيات النشاط التربوي
    بالمدرسة بصنعيا ، واعدادها لممعرض العام للمدرسة .
    3 المعرض العام بالمنطقة التعليمية :
    يتكون المعرض من مجموع الوسائل التعليمية ، والموحات الفنية والمجسمات المتميزة التي تم اختيارها من
    المعارض المدرسية بوساطة لجنة مختصة بتقويم المعرض ، مشكمة من بعض المشرفين التربويين لموسائل
    التعليمية ، ومشرفي التربية الفنية ، وغيرهم من مشرفي المواد الد ا رسية الأخرى ، ويخصص عادة لكل
    مدرسة مشاركة في المعرض ركن خاص بيا لعرض منتجاتها ، وغالبا ما يقام هذا المعرض في إحدى
    القاعات الخاصة بالمنطقة التعليمية ، على ألا تزيد مدة العرض على عشرة أيام .
    4 المعرض العام على مستوى الدولة :
    يشتمل هذا المعرض على مجموعات من إنتاج المناطق التعليمية المختلففة التي يتم اختيارها بعناية ،
    ويستمر عرضيا لمدة لا تتجاوز خمسة عشر يوما .
    ويمكن ليذه المعارض أن تحقق كثيرا من الفوائد التربوية التي يمكن إجماليا في الآتي :
    1 توصيل الأفكار التعليمية لعدد كبير من الدارسين والميتمين بيا في وقت قصير .
    2 ابراز مناشط المدارس ، إذ يبعث فيها المعرض التنافس الشريف لمخلق والإبداع والابتكار في إنتاج
    الوسائل التعليمية .
    3 تبادل الخبرات التعليمية بين المدار للوصول إلى مستويات جيدة في إنتاج الوسائل التعليمية .
    4 د ا رسة الموضوعات المختلففة عن طريق المعروضات التي تضميا تمك المعارض .
    ثالثا الموحات التعليمية ، أو التوضيحية :
    تضم هذه الموحات كلا من الآتي :
    1 لوحة الطباشير " السبورة " .
    2 الموحة الوبرية " لوحة الفنيلا "
    3 لوحة الجيوب .
    4 الموحة المغناطيسية .
    5 الموحة الكيربائية .
    6 لوحة المعلومات " الموحة الإخبارية " .
    وسنتحدث في عجالة عن الأنواع الثلاثة الأول لأهميتها ، وكثرة استعمالها .
    أولا لوح الطباشير ، أو ما يعرف بالسبورة :
    تعتبر السبورة من أقدم الوسائل التعليمية المستعلمة في حقل التعليم ، وهي قاسم مشترك في جميع الدروس
    ، وكل الصفوف ، والمدارس ، وتعد أكثر الوسائل التعليمية انتشا ا ر ، وتواف ا ر واستعمالا . ويعود السبب في
    انتشارها إلى سيولة استعمالها من قبل المعلم والمتعلم ، إضافة إلى مرونتها عند الاستعمال . إذ يمكن
    تسخيرها لجميع المواد الد ا رسية من عموم ولغات ورياضيا واجتماعيات وغيرها . ناهيك عن قمة تكاليفيا ،
    وا ا زلة ما يكتب عليها بسيولة .
    وقد تطورت سبورة الطباشير في كثير من المدارس الحديثة ، والنموذجية ، حيث استخدمت فيها ألواح من
    الخشب الأبيض المغطى بطبقة مصقولة تعرف ب : الفورمايكا " تسمح بالكتابة عليها بالألوان الزيتية
    الممونة ، والتي يتم إ ا زلتها بسيولة .
    أنواعيا :
    1 المون الثابت على أحد جد ا رن الصف الد ا رسي ، وكان قديما من الإسمنت الناعم المدهون بالطلاء
    الأسود أو الأخضر الغامق . أما اليوم فأكثره من الخشب المدهون أيضا بالطلاء الأخضر ، والمثبت عمى
    أحد جد ا رن الصف ، ويستخدم في الكتابة عميو الطباشير بألوانو المختلففة ، وقد يكون من الخشب المكسو
    بطبقة مصقولة كما ذكرنا .
    2 الموح ذو الوجيين : وهو
    لوح نقال يتكون من واجيتين خشبيتين مثبت من الوسط على حامل ، ويستفاد منو في الحج ا رت
    الد ا رسية ، وقاعات المحاضرات ، والملاعب ، وأفنية المدارس .
    3 الموح المتحرك مع الحامل ، ولكنو بوجو واحد .
    4 الموح المنزلق :
    يتكون من عدة قطع مثبتة على جدار تنزلق بوساطة بك ا رت إلى الأعمى ، والأسفل ، إما باليد ، أو
    الكيرباء .
    5 الموح ذو الستارة :
    غالبا ما يكون من النوع الثابت ، وغطي بستارة متحركة تشبه في شكميا ستائر النوافذ العادية ، وباستعمالو
    يسيل إعداد مواد تعميمية ، أو رسومات ، أواسئلهفي وقت مسبق من بدء الحصة ، واظيارها تدرسجيا ،
    أو دفعة واحد أمام الطمبة .
    6 الموح المغناطيسي :
    يتكون من واجية حديدية ، ويمكن أن يكون من النوعين الثابت والمتحرك ، ومن ميزتو سيولة تثبيت
    بعض المواد المكتوبة كالحروف ، والكلمات ، أو بعض الرسومات ، أو المجسمات الصغيرة بوساطة قطع
    مغناطيسية .
    7 سبورة الخ ا رئط الصماء :
    هي السبورة التي ترسم عليها الخ ا رئط عادة بالمون الأحمر الزيتي ، بحيث يمكن الكتابة عليها ثم مسحيا
    دون الخريطة .
    شروط استخدام السبورة :
    1 ألا يملأ المدرس السبورة بالكتابة ، بل يجب تنسيق الكتابة عليها بخط واضح ، وأن يقسم السبورة
    حسب ما يدون عليها من معلومات .
    2 أن يترك جزءا من الجانب الأيسر لمسبورة لكتابة اللصطمحات الجديدة ، أو رسم شكل
    تخطيطي ، أو ما إلى ذلك .
    3 أن يخصص جزءا من الجانب الأيمن لكتابية البيانات المطموبة عن الصف الذي يشغمه بالدرس ،
    كاليوم ، والتاريخ ، واسم المادة والحضور ، والغياب .
    4 يحسن استخدام الأدوات اليندسية في الرسم عليها .
    5 أن يحافظ على تنظيميا في نياية كل حصة ، ويمحو ما كتب عليها بمجرد الاستغناء عنو .
    6 الاختصار في الكتابة عليها قدر الإمكان ، حتى لا تتشتت أذهان الطلاب بكثرة ما كتب عليها ، وعدم
    تنظيمه ، وتداخمه مع بعضو البعض .
    فوائد ومجالات استخدامها :
    1 نسخ مواد غير موجودة في الكتاب المدرسي ، أو كتابة المواد التي تمزم أثناء مناقشة الدرس .
    2 ضرورة الكتابة عليها خاصة في المرحمة الابتدائية ، لتجنب إملاء التلاميذ ، ولضمان إملائيم مواد
    صحيحة خالية من الأخطاء اللغوية .
    3 ابراز المواد الميمة ، كالكلمات الجديدة ، أو الصعبة في دروس اللغات ، أو القواعد الإملائية ، أو
    النحوية ، أو الأفكار الرئيسة في دروس الق ا رءة ، والنصوص الأدبية ، والعناصر الأساس في موضوعات
    التعبير الشفوي ، والتحريري وغيرها .
    4 كتابةاسئلهالاختبا ا رت .
    5 حل التمارين لكثير من المواد الد ا رسية ، كالقواعد ، والعموم ، والرياضيات ، والكيمياء والفيزياء .
    6 يرسم عليها المعلم بعض الخ ا رئط التوضيحية ، والرسوم اليندسية .
    ثالثا الموحة الوبرية ) لوحة الفنيلا ( :
    لوحة عادية ذات حجم مناسب ، تصنع من خشب " الأبمكاش " ، أو الكرتون السميك ، وتغطى بقطعة من
    قماش " الفنيلا " وبرية الوجيين ، وتستعمل معيا عناصر توضيحية من صور ، أو رسومات ، أو أحرف
    ، أو أشكال ، أو أي مادة سطحية خفيفة .
    ويراعى في قطعة القماش التي يغطى بيا الموح الخشبي ، أو الكرتون أن تكون قاتمة المون قميمة الاتساخ ،
    وأنسب الألوان المون الرمادي، أو الخضر الغامق . كما ويجب الاهتمام بمساحة الموحة حتى يكون
    استعمالها بمواد بمواد ذات قياس معقول يستطيع مشاهدتها جميع تلاميذ الصف ، وانسب قياس ليا 111
    71 سم ، والى جانب الموح والقماش نحتاج إلى دبابيس طبعة ، وخيط أضابير . ×
    أشكال الموحة الوبرية :
    لموحة الوبرية أشكال مختلففة كل منيا يستعمل حسب الحاجة إليو ، ومن ىذه الأشكال :
    الموحة العادية ، والموحة على شكل كيس ، والموحة على شكل إضبارة ، والموحة على شكل حقيبة .
    تجهيز الموحة الوبرية العادية :
    يتم تجييز الموحة الوبرية العادية على النحو التالي :
    1 نقوم بثقب الأبمكاش ، أو الكرتون السميك من أحد أطرافو الأربعة بغرض تعميقو عند الاستعمال ، ثم
    نثبت به خيط الأضابير .
    2 نبدأ شد قطعة قماش الفنيلا على الموح ، وتثبيتها من جميع الأطراف بوساطة الدبابيس ، وبذلك تكون
    الموحة جاهزة للاستعمال .
    والأساس في استعمال الموحة الوبرية بمختلفف أنواعيا مبني على التصاق سطحين من الفنيلا حال
    استعمالها ، وذلك لوجود الوبر على كل منيا ، كما يمكن أن يمصق عليها
    الزجاج ، والإسفنج .
    مجالات استخدام الموحة الوبرية :
    يمكن استخدام الموحة الوبرية في تعميم ، أو إيضاح كثير من مواد التدرسس ، كاللغات ، والاجتماعيات ،
    والعموم ، والرياضيات . . . إلخ
    ويوصي خب ا رء الوسائل التعليمية ، والتربويون عند استخدام الموحة الوبرية بما يمي :
    1 استعمال الموحة لفكرة واحده ، وتجنب ازدحاميا بالمعلومات .
    2 مراعاة حجم ما يعرض عليها من صور ، ورسومات ، وكممات ، بحيث يسيل مشاهدتها من قبل كافة
    تلاميذ الصف .
    3 تثبيت الموحة في مكان جيد الإنارة ن كما ينبغي أن تتناسب ارتفاعا وانخفاضا مع أعمار التلاميذ .
    4 إعداد المواد وتصنيفيا قبل تثبيتها على الموحة .
    5 حفظ موادها داخل عمب كرتون ن أو ممفات حسب موضوعاتها ، حتى يسيل تناوليا عند الحاجة .
    م ا زيا الموحة الوبرية :
    1 1 يمكن تحضير عناصرها مسبقا ن مما يوفر وقت المعلم ، كما يمكن استخدامها م ا ر ا ر .
    2 يتم تحريك البيانات عليها بسيولة ، لتكوين أفكار جديدة ، وليتمكن التلاميذ من التدرسب عليها .
    3 تساعد في تثبيت المعلومات ، وتنشيط عملية التعلم .
    4 تجمب انتباه التلاميذ ، وتشوقيم إلى الدرس .
    5 ت لا تزدحم الموحة بالبيانات جميعيا ، طالما يمكن تغيير البيانات ، أو المعلومات بسيولة .
    لوحة الجيوب :
    تماثل لوحة الجيوب الموحة الوبرية في استعمالها ، إلا انها تختلف عنيا من حيث إن البطاقات والصور
    والرسوم لا تثبت عليها بوساطة الالتصاق ، وانما تنزلق عليها في مم ا رت أفقيو تشبه الجيوب ، وىذه من
    أهم ميزاتها، إذ إنيا تتيح للمعلم وضع البيانات ، وترتيبيا في سرعة وسيولة ، وحسب الاحتهاجات الفعمية
    لمدرس .
    طريقة إعدادها :
    تعتبر طريقة إعداد لوحة الجيوب من السيولة بمكان ، إذا توافرت المواد التالية :
    71 سم . × 1 طبق ) فرخ ( ورق برستول مقاس 111
    2 لوح من الأبمكاش ، أو الكرتون " المقوى " المضغوط نفس المقاس .
    3 دبابيس دباسة ، أو دبابيس طبعة .
    4 خيط تعميق .
    5 شريط عريض من الورق اللصمغ .
    ويتم إعدادها على الشكل التالي :
    1 يقسم المعلم طبق الورق إلى أقسام متوازنة مستخدما القمم الرصاص حسب الترتيب الآتي :
    13 سم ، ثم 4 سم على التوالي حتى نياية الطبق ، ويبقى الجزء العموي بارتفاع 15 سم .
    2 يثني المعلم الورق حسب المقاسات التي سطرها ويثبتها بالدباسة .
    3 يثبت الطبق المثنى على لوح الأبمكاش ، أو الكرتون بوساطة دبابيس الطبعة ، أو دبابيس الدباسة .
    4 يمكن إحاطة الموح بشريط من الورق اللصمغ حتى يثبَّت طبق الورق تماما على الموح أو الكرتون .
    5 يثقب الموح ، أو الكرتون مع الطبق من الأعمى لوضع خيط الإضبارة كعلاقة ليا .
    مجالات استخدامها :
    تستخدم لوحة الجيوب عادة في تعميم اللغات ، والحساب ، والق ا رءة العربية ، لتلاميذ المرحمة الابتدائية ، ولا
    سيما الصفوف الدنيا ، حيث يستطيع المعلم كتابة كل ما يريده من كممات ، أو حروف ، أو أرقام ، وكل
    ما يريد رسمه من صور على بطاقات ذات مقاسات مناسبة لارتفاع الجيوب ، وبحيث تظير المادة
    المكتوبة على البطاقة عند وضعيا في الجيب . كما يمكن استخدامها في أغ ا رض كثيرة داخل المدرسة ،
    والمكتبة المدرسية ، وغرف المدرسين ، والإدارة ، وذلك باستعمالها كصندوق بريد ، أو حافظة كتب ،
    ومجلات ، أو تصنيف بطاقات المكتبة ن وغيرها .
    وفيما يمي وصف لمبطاقات التي يمكن استعمالها في لوحة الجيوب :
    1 بطاقات تحمل صورة تحتها كلمة ن أو جمله ، وتستخدم في تعميم تلاميذ الصف الأول الابتدائي عمى
    الق ا رءة .
    2 بطاقات تحمل تفسيرا للمفردات الجديدة ، أو الصعبة الواردة في الدرس .
    3 بطاقات تحمل سؤلا يجيب عميو التلميذ بعد الق ا رءة الصامتة .
    4 بطاقات تحتوي على اختيار إجابات من متعدد .
    5 بطاقات تحمل تدرسبا لغويا يراد من التلاميذ حله .
    6 بطاقات متسلسلة تحتوي على مشاهد من قصة رويت للتلاميذ .
    7 بطاقاتتحمل اسئله متسلسلة ، تكوّن إجاباتها قصة كاملة عرفيا التلاميذ ، أو استمعوا إليها .
    8 بطاقات توظف فيها الأنماط اللغوية الجميمة الواردة في الدرس ضمن جمل ن ومواقف تعبيرية جديدة .
    9 بطاقات تعالج قضيا إملائية .
    11 بطاقات المطابقة بين :
    الكلمة والصورة الدالة عليها .
    الجمله والصورة الدالة عليها .
    الكلمة ، وعكس معناها "تضادها " .
    الكلمة ومرادفها .




    hg,shzg hgjugdldm lti,lih t,hz]ih Hk,huih


  2. افتراضي

    ====================ابوالنور====================== ======= ==

    موضوع في قمة الروعه

    لطالما كانت مواضيعك متميزة

    لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

    دمت لنا ودام تالقك الدائم


    ===============ابوالنور=========================== ========


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 3 (0 من الأعضاء و 3 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيفية تصنيع بعض الوسائل في اللغة العربية
    بواسطة خالد معالي في المنتدى المنـاهـج والوسـائط التعليميـة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2016-03-29, 11:12
  2. مجلة الوسائل التعليمية للرياضيات
    بواسطة نسمه برقان في المنتدى وسائل و وسائط الريـاضيـات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2013-03-26, 19:41
  3. | الخاطره تعريفها و أنواعها |
    بواسطة ابوالنور في المنتدى المنقولات الادبية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2011-06-29, 14:53

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •