الادارة بالاهداف

تابعنا على جوجل بلس صفحتنا على الفيس  بوك قناتنا على يوتيوب صفحتنا على تويتر 

المنهاج الفلسطيني لجميع الصفوف  الامتحانات لجميع الصفوف 

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الادارة بالاهداف

لاقت الإدارة بالأهداف باعتبارها أحدى تقنيات الإدارة انتشارا كبيراً في العقدين الماضيين ويعتبر أوديوم odiome الوحيد في سنة 1965 الذي ألف كتاب خصصه للإدارة بالأهداف وقد أسهم في ترجمة مفهوم

  1. افتراضي الادارة بالاهداف

    لاقت الإدارة بالأهداف باعتبارها أحدى تقنيات الإدارة انتشارا كبيراً في العقدين الماضيين ويعتبر أوديوم odiome الوحيد في سنة 1965 الذي ألف كتاب خصصه للإدارة بالأهداف وقد أسهم في ترجمة مفهوم الإدارة بالأهداف إلى نظام شامل قابل للتطبيق ؛ولم يكتب لهذه التقنية الذيوع والانتشار تطبيقاً إلا في الستينات .

    والإدارة بالأهداف هي طريقة للإدارة تستخدم الأهداف كنقاط بؤرية وتركز على ماذا؟
    أكثر من كيف ؟

    ويمكن تحديد الإدارة بالأهداف بأنها نظام تحدد المنظمة به طريقها وما تريد أن تصل إليه وقياس النتائج التي تحققها. أما بدايات هذه التقنية ترجع الى بيتر دركر في كتابه The pracrice of management الذي نشره عام 1954 وأكد فيه على أهمية وضع الأهداف للمنظمة والفرد معاً .

    وهذا النمط من الإدارة عبارة عن مجموعة من العمليات يشترك في تنفيذها كل من الرئيس والمرؤوس وتتضمن هذه العمليات تحديد الأهداف المطلوب تحقيقها تحديداً واضحاً وتحديد مجالات المسؤولية الرئيسية لكل فرد في التنظيم في ضوء النتائج المتوقعة ؛ واستعمال هذه المقاييس كمعايير لتنظيم سير العملية الإدارية .

    كما إن هذا النوع من الإدارة بالإضافة إلى حداثته يعتبر أفضل وأقوى إدارة إدارية ؛ وما يميز الإدارة بالأهداف عن غيرها من الإدارات أنها تتسم بسهولتها وانسجامها مع الحس العام البسيط حيث هي انعكاس للغرض من الإدارة بنفسها .
    سياسة الإدارة بالأهداف

    سياستها هي الانتقال من إدارة قريبة المدى ممتلئة بالصراع والنزاع إلى إدارة بعيدة المدى تحول دون الصراع والنزاع .
    أهداف الإدارة بالأهداف

    1. الالتقاء الفردي بين المشرف وكل واحد ممن يشرف عليهم لوضع أهداف ذات صلة بالأداء وهذا يعني إن للمنظمة أهدافها وللأفراد العاملين فيها أهدافهم كذلك .
    2.
    إتاحة الفرص للتعبير عن أهدافهم ومراعاة الفروق الفردية .
    3.
    وضع الأساس أو الإطار العام للتخطيط والتنظيم والتوظيف والتوجيه والتقويم:


    فالتخطيط فيه نص صريح بالأهداف والنشاطات والمصادر والبرامج التي ستكون مطلوبة لتحقيق الأهداف في البيئة المتوقعة .

    إما التنظيم فهو بنية مقصودة من :

    ·
    ما هو دور كل واحد في المنظمة من اجل تحقيق الأهداف .

    ·
    معرفة الأشخاص لإعمالهم وأهدافهم ومدى ملاءمتها مع إعمال وأهداف الآخرين .

    ·
    مقدار الحرية الممنوحة لهم في اتخاذ القرارات .

    وإما التوظيف فهو

    · الحصول على الجهاز البشري الذي تحتاج إليه المنظمة . (المقابلات )

    ·
    بناء هذا الجهاز بملء الوظائف في المنظمة .

    ·
    اختيار الأشخاص المناسبين لهذه الوظائف .

    ويتضمن التوجيه والقيادة أساسا

    · للاتصال

    · والدافعية

    · وحل المشكلات

    · واتخاذ القرارات

    وذلك عن طريق التوجيه العام والتوجيه اليومي .

    إما التقويم فهو

    بصفة عامة الحكم على النظام القائم من حيث اتجاهه نحو تحقيق الأهداف المرسومة ومدى قربه من هذه الأهداف أو بعده عنها وذلك حتى يتسنى تحسين الأوضاع القائمة والنهوض بها ويتحقق ذلك عن طريق مراقبة المشروع وتقويم الجهاز .




    hgh]hvm fhghi]ht


  2. افتراضي

    لا تتعامل مع الصراع على انه شيء سيء في كل الاحوال كي تحقق اهدافك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •