موضوع تعبير عن العلم

العلم هو معرفة تفاصيل الأمور على اختلافها , بعضها او كلها , صغيرها او كبيرها ، والعلم واسع اتساع الكون , لا تده حدود , ولا يقف على أمر معين من الأمور , و إنما يشتمل على كافة المجالات الت عرفها الانسان او لم يعرفها بعد , و لتي تغطي مناحي الحياة المختلفة، وهو ايضا عملية مستمرة لا تتوقف عند حد معين , فتبدأ مع بداية خلق الروح , للجنين في وقد حملته امه , وتلازمه في كافة مراحل حياته , يتعلم بادراكه وحواسه وخبراته , ويسعى دائما بطبيعته للعلم والمعرفة، ولكن كل على مستواه، فالصغير ليس كالكبير، ومن يمتلك الرغبة الحقيقية على المعرفة ليس كالشخص الجاهل الذي لا يمتلك أدنى حس بهذه الأمور، والذي يشكل عالة على البشرية، فهو مستهلك فقط، لا يحب الإنتاج.

وطلب العلم أيضاً هو دليل على انفتاحية الشخص وعدم انغلاقه أو تقوقعه على نفسه، إذ أن الإنسان الشغوف بالعلم سيضطر إلى قراءة الكتب والكتب ما هي إلا حصيلة أفكار ومعارف احتازها أشخاص آخرون في القديم والحديث، وبالتالي فلو ظهر طالب العلم بمظهر غريب شاذ عمن حوله، بحيث يظنونه شخصاً انطوائياً إلا أنه قد يكون بمعنى أو بآخر اجتماعياً أكثر منهم، ومنفتحاً قابلاً لكل الآراء المخالفة على عكسهم هم، فهم قد لا يتحملون أن يناقشهم الإنسان بأبسط شئ مما يؤمنون به ومعتقدون بصحته، وهذا لا يتعاكس مع أهمية أن ينخرط الناس مع من حوله، فهم قد يكونون بطريقة أو بأخرى وسيلة من وسائل المعرفة.

لتحصيل العلوم طرق مختلفة أولها القراءة، حيث أن القراءة حي البوابة التي يدخل الإنسان منها إلى عالم أوسع ليس ضيقاً كالعالم الذ يعيش فيه، حتى لو كان هذا الإنسان يعيش في غرفة لا يوجد فيها أدنى سبل الراحة والهناء، إلا أنه بالقراءة سيجد نفسه في أوسع مكان بل سيجد نفسه غير محدود بزمان، قيتنقل بين الماضي والحاضر وربما المستقبل.



إضافة إلى القراءة هناك وسيلة أخرى مهمة للعلم وهي المعلم، خصوصاً إن كان شديد الاضلاع موسوعيا، وكان لديه أسلوب شيق في إيصال المعلومة، فإن هذا الأمر سيريح طالب العلم كثيراً من أمور متعددة ومختلفة ومتنوعة. وأخيراً من أهم طرق طلب العلم التجربة والمشاهدة، فهناك قاعدة عامة تقول " ليس الخبر كالعيان ".

ولنتذكر، إذا حصل الإنسان على العلم فإنه حتماً سيصبح إنساناً ذا روح عظيمة.


l,q,u jufdv uk hgugl