موضوع تعبير عن فوائد العلم في الحياة

العلم هو من اكثر المصطلحات استعمالاً في حياتنا اليوميَّة ، والمعرفه هي لبنة الاساس الذي تقوم عليه اعمال الانسان في العديد من مجالات الحياة ، وقد اتسع العلم حتى شمل كل الاعمال التي يقوم بها الانسان ’ الامر الذي احدث ظهور فروع كثيرة متخصصة في مجالات العلوم المختلفة لكي تغطّي كافَّة مجالات الحياة ،

ومن أبرز أنواع العلوم التي يتداولها الناس خلال حياتهم اليوميّة على اختلاف أصنافهم؛ علوم اللكيمياء و علوم الفيزياء، والرياضيات و الهندسة، والطب، والفلك، والجغرافيا، والتاريخ، والعلوم الشرعيّة، والعلوم الدينيّة، ومقارنة الأديان، والاقتصاد، وأنواع أخرى عديدةوقد تفرعت عن كل منها فروع اخرى اختصت بجانب من جوانبها .



لا تخفى على أحد أهميَّة العلوم ودورها العظيم في نهضة الدول والشعوب ورفعتها وتطورها ، وفي إحداث التقدم المنشود الذي يطمح إليه كافَّة سكَّان الأرض والذي يشمل كافَّة مجالات الحياة المختلفة من المجالات الصحيَّة، والاقتصاديَّة، والاجتماعيَّة، والخدماتيَّة، والاتصالات، والسياسيَّة، إلَّا أنَّ هناك مجالاً يساهم العلم في تقويته، وله معه ارتباط وثيق وهو مجال الإيمان.

زوَّد الله أبانا آدم –عليه السلام- بالعقل والروح مذ خلقه واستخلفه على الأرض، حيث صارت هاتان الأداتان وسيلتان لارتقاء الإنسان ورفعته، إلَّا أنّ الهدف الرئيسي –بحسب اعتقاد أتباع الديانات السماويّة- من خلق الإنسان هو الوصول إلى الله تعالى، وسموُّ النفس ورفعتها، ولمَّا كان الإنسان متسلِّحا بهذين السلاحين الفعَّالين اللذين أعطياه كلَّ مزاياه التي يتمتَّع بها، كان لزاماً عليه أن يستدلَّ بالعلم الذي يعتبر نتيجة حتميةً لاستعمال هاتين الهبتين الإلهيّتين على وجود الله تعالى خالقه ومولاه، وفيما يلي بيان أهميَّة العلم في مجالات الاعتقاد، والإيمان، والدين.

أهميّة العلم في الحياة
يساعد الإنسان على معرفة ودراسة الظواهر الكونيَّة المختلفة الأمر الذي يجعله قادراً على الوصول إلى الله تعالى، والتعرُّف عليه وعلى صفاته الكاملة.
يساعد الباحث على السير في الأرض ومعرفة عواقب ومآلات الأمم السابقة، وكيف أصبحت أحوالها عندما لم تلتزم بأمر الله تعالى.
في الديانة الإسلاميّة، يستعمل العلم من أجل إثبات ما ورد في كتاب الله تعالى، وعلى رأسها الأحداث التاريخيَّة التي تفرَّد القرآن العظيم بذكرها كقصة قوم هود –عليه السلام-.
يُستعمل في الكشف عن النصوص الدينيّة التي قام البشر بصياغتها وإلصاقها بالدين، ذلك أنَّ هذه النصوص من شأنها التغبيش والتشويش على طلَّاب الحقيقة.
مما سبق نلاحظ أن من يتقيَّد بالعلم ويحاول توظيفه في خدمة الدين يسعد في الدنيا والآخرة، والعلم لا يكون إلا بالشكّ؛ فالشكّ هو الطريق الذي يقودنا إلى الحقائق اللامعة، أمّا الشك فطريقه يكون فقط بإعمال العقل والبدء برحلة البحث عن الحقيقة حتَّى لو كانت من المسلَّمات، فالباحث عن الحقيقة في هذا الكون مترامي الأطراف هو من يعرف الله تعالى أكثر من غيره من النَّاس من اللذين لا يعرفون الله إلَّا عند المصالح والنوازل فقط؛ لأنَّه دائم السعي إليه والبحث عنه.


l,q,u jufdv uk t,hz] hgugl td hgpdhm