منذ عدة سنوات فقد موظف الوكالة الأمان الوظيفي ، كل عام يرددون على مسامعه ستتوقف الوكالة عن العمل ، سيستغنون عن موظفين و ما إلى ذلك من بيانات تثير القلق و الخوف لدى موظف الوكالة ، حتى أولئك الذين وصلوا لسن التقاعد و حصلوا على المكافأة طوال سنوات خدمتهم يقضونها بدفع أقساط جامعة لأولادهم و مستلزمات حياة تضيع بين القروض و السداد للوكالة ثم يأحذون المكافأة فيعمرون البيت بها و يبقون دون معيل أو سند يضمن لهم العيش الكريم بقية حياتهم و تتخلى عنهم الوكالة بمجرد بلوغهم سن الستين تاركة إياهم لمهب الريح ، نقول لو أننا بأرضنا و منازلنا التي هجر منها أجدادنا و أباءنا لن نكون بحاجة لمكافأة الوكالة و لا حتى للمعاش سنأكل و نعيش من أرصنا حتى الممات .. ما الحل بنظرك يا وكالة ، أين هو الأمان الوظيفي للموظف خلال سنوات عمله و أين هو بعد تقاعده ، الموظف الذي بلغ الستين في الخدمة و التعب يجب أن يبقى تحت مظلة الهيئة التي قام بخدمتها طوال سنوات حياته و عليه يجب على الوكالة أن تأمن له حياة كريمة في شيخوخته .




hgHlhk hg,/dtd