فريق علمي : موجة حر قادمة تنهي الحياة البشرية خلال 30 عام

اظهرت نتيجة دراسة علمية أجراها علماء استراليون ، أن الحياة البشرية على الارض بشكلها الحالي ستنتهي بعد نحو 30 عام من الان ، وان خطرا حقيقيا محدقا بالبشرية قد يؤدي لانقراض البشر بعد العام 2050 .

وبحسب نتائج الدراسة التي نشرتها المجلة الامريكية المعنية بحياة الانسان والطبيعة "People" ، فان الحروب والمخاطر الطبيعية والاقتصادية الوشيكة ستتفاقم تاثيراتها السلبية على الظروف المناخية وبالتالي على الحياة الانسانية بعد العام 2030 ،اثر تزايد ارتفاع درجات الحرارة وزيادة نسبة الغازات السامة الناجمة عن حرق المزيد من الوقود الذي سيتسبب برفع متوسط درجات الحرارة على الارض بنحو 3 درجات مئوية .

وبحلول العام 2050 ومع الارتفاع المتزايد بدرجات الحرارة ، ستتقلص المساحة الجليدية على سطح الكرى الارضية ، مما سسؤدي الى اتفاع مستوى سطح البحر ، واغراق مدن وبلدان باكملها ، اضافة الى اختلال توازن عناصر المناخ ، وما يتبعه من حدوث جفاف قاسي في غابات الامازون وكثير من المساحات الطبيعية التي تعتبر رئة الارض ومتنفسها .

وفي ظل هكذا اجواء ، سيكون من الصعب على الانسان السيطرة على عناصر الطبيعة ، وستتزايد المناطق الجافة تدريجيا وما يلي ذلك من انتشار للحرائق على نطاق واسع  ،الامر الذي ستكون معه امكانية استمرار الحياة البشرية بشكلها المعروف مستحيلة ، وربما سيصل ذلك الى نهاية حقيقية لاندثار الحياة البشرية على كامل الارض .
شبكة البلد - الخميس 6 / 06 / 2019 - 01:15 صباحاً     زيارات 629     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك