هل تعاني من الأرق؟ اكتشف ذلك

يربط البعض مشاكل النوم ببعض الأمور الآنية والحياتية، لكنها في الواقع قد تكون دلائل واضحة على كون الشخص المعني مصاباً بالأرق.

والأرق هو صعوبة الخلود الى النوم أو عدم النوم على الإطلاق أو النوم بشكل متقطع أو حتى انخفاض في نوعية ساعات النوم. الاضطراب هذا يؤثر على صحة الإنسان النفسية والعقلية، وعلى الأداء المهني والحياتي اليومي. تختلف الأسباب من شخص إلى الآخر، بعضها مرتبط بنمط الحياة، وبعضها نتيجة عوامل نفسية.


أنواع الأرق



هناك أنواع مختلفة من الأرق فإن كنت تعاني من واحد منها فأنت تصنف ضمن الفئة التي تعاني من الاضطراب هذا.

- صعوبة الخلود للنوم: تذهب إلى فراشك منهكاً لكن ما إن تضع رأسك على الوسادة؛ حتى تبدأ المعاناة لكن في المقابل حين تنام فإن نومك يكون طبيعاً.

-الاستيقاظ المتكرر: لا تعاني من مشاكل في الخلود للنوم، فما إن تضع رأسك على الوسادة حتى تغفو، لكنك ما تلبث أن تستيقظ أكثر من مرة خلال الليل، وتجد صعوبة بالغة بالعودة إلى النوم.

-الاستيقاظ المبكر: لا تعاني من أي من المشاكل المذكورة أعلاه، لكنك تستيقظ في ساعات الفجر الأولى كل يوم، ولا تتمكن من العودة إلى النوم مجدداً.

تحديد الأرق وفق الأيام



-ليلة واحدة أو بضعة أسابيع: إن كنت تعاني من أرق مفاجئ لليلة واحدة أو لبضعة أسابيع فهذا عارض مؤقت يندرج تحت خانة الأرق العرضي، والذي يعاني من غالبية البشر نتيجة ضغوطات الحياة اليومية.

-ثلاثة أسابيع إلى ستة أشهر: هنا يمكن الحديث عن اضطراب مثير للقلق، ويشمل الأرق هنا عدم القدرة على النوم وعدم انتظامه.

-ثلاث ليال أسبوعياً لمدة ثلاثة أشهر: هذه المدة هي المعيار الذي يستخدمه الأطباء لتحديد إن كان المريض يعاني من أرق مزمن. الذين يندرجون ضمن هذه الفئة غالباً ما يستمر الاضطراب معهم لسنوات طويلة، وهذا النوع هو الأكثر خطورة.
  
شبكة البلد - الأحد 17 / 01 / 2016 - 05:37 مساءً     زيارات 650     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك