التلوث الصوتي ، اسبابه واضراره وطرق الحد منه

التلوث الصوتي

تعريف التلوث الصوتي : التلوث السمعي أو الضوضائيهو خليط من الأصوات المتنافرة ، التي لا تؤذي الأذن ويشعر المستمع لها بالضيق والألم
أحيانا ، وهي قديمة قدم الوجود ، ولكنها أصبحت ظاهرة وأكثر انتشارا وتأثيرا مع التقدم
الصناعي وانتشار مصادر الضوضاء من مصانع ومركبات ومكبرات صوت وآلات ومعدات حفر
وبناء وغير ذلك.

مصادر التلوث الصوتي أوالضوضاء 

ضوضاء صناعية : وهي تلك الضوضاء أو التلوثالصوتي الناجم عن النهضة الصناعية ، واستخدام الإنسان للأجهزة والآلات والمعدات الصناعية
والتكنولوجية الحديثة ، مثل الضوضاء الناجمة عن حركة المركبات وازدحامها ، وحركة الطائرات
والقطارات وكل آلات النقل  ، وكذلك التلوث الصوتي
الناجم عن استخدام آلات الحفر والبناء ومعدات المصانع ، ومكبرات الصوت وأجهزة الإنذار
والانفجاريات الناجمة عن استخدام الأسلحة والمتفجرات وغير ذلك. 

ضوضاء طبيعية : وهي تلك الضوضاء الناجمةعن العوامل البيئية المختلفة مثل أصوات الرعد والمطر الغزير وشلالات الأنهار ، وكذلك
الأصوات الناجمة عن الانفجاريات البركانية ، والرياح العاصفة ، إضافة إلى الضوضاء الناجمة
عن تجمعات الحيوانات كما في المزارع. 

ضوضاء اجتماعية : وهي تلك الوضاء الناجمةعن طريقة حياة البشر ، كما في أماكن الازدحام أو التجمعات الكبيرة في المناسبات الاجتماعية
و حفلات الغناء ، وتلك الناجمة عن الصراخ العالي .

أضرار ومخاطر التلوث الصوتي

-1- أضرار ومخاطر صحية : حيث إن استمرار تعرض الإنسانللتلوث الصوتي والضوضاء يؤدي بداية الأمر إلى شعوره بالضيق وعدم الارتياح ، إلا انه
ومع استمرار التعرض لتلك الضوضاء وارتفاع حدتها قد يؤدي ذلك إلى تمزق طبلة الأذن أو
تلف الألياف العصبية في الأذن الوسطى مما يؤدي بالشخص إلى حالة منعدم الإدراك للأصوات المحيطةبه والصمم التام أحيانا ، كما قد تتسبب الضوضاء بحالة من القلق للشخص تصاحبها حالة
من ارتفاع ضغط الدم وحدوث تقلصات في المعدة و تشنجات عصبية وغيرها.

 -2- أضرار نفسية : يؤدي تعرض الإنسانللضوضاء بشكل إلى جعله أكثر خمولا واقل تفاعلا مع الأصوات المحيطة به ، كما قد يؤدي
ذلك إلى شعوره بحالة من عدم الارتياح وقلة التركيز ، وقد بينت الدراسات أن  تعرض الإنسان لثانية واحدة من الضوضاء كفيلة بتشتيت
تركيزه لمدة ثلاثين ثانية.

-3- أضرار اجتماعية واقتصادية: حيث يصبح الشخص اقل تفاعلا مع الأشخاص المحيطين به ، كما انه يصبحاقل دافعية للإنتاج مع غياب التركيز و الاستجابة للمؤثرات من حوله ، وهذا ينعكس سلبا على حياته الاقتصادية والاجتماعية  .  

طرق التخلص من الضوضاء أوالتلوث الصوتي

 - زراعة الأشجار هي من أفضلالطرق الطبيعية والآمنة بيئيا لامتصاص الترددات الصوتية المتباينة  والتقليل من تأثير الضوضاء.
- الحد من استخدام الآلاتالصناعية المتسببة بالتلوث الصوتي ، والعمل على تصميم أجهزة ومعدات اقل إزعاجا .
- منع استخدام مكبرات الصوتبالقرب من المناطق السكنية ، وإصدار تشريعات تمنع استخدامها في الأماكن العامة
- إبعاد المصانع و المطاراتومحطات القطارات ومواقع الازدحام البشري كالمدارس عن المناطق السكنية .
شبكة البلد - السبت 27 / 10 / 2018 - 07:42 مساءً     زيارات 79     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك